مقالات

(83) الإسلام… في ميلاد الرسول

بينما يقبع القلب، الذي يبلغ وزنه 500 جرام، يحتوي على خمسمائة مليار خلية، داخل القفص الصدري المحاط بنسيج عظمي قوي من كل الجهات، والقلب عضو عضلي يُمثل المضخة اللازمة لضخ الدم بكميات هائلة على مدار اللحظة عبر الأوعية الدموية، إلى كل خلايا الجسم، فيزودها بالأكسجين والغذاء، كما يخلصها من مخلفات الهضم فحافظ على حياتها وبقائها في الحياة، امتثالًا لأمر الله واستسلامًا لإرادته في إطار الإسلام.

وفي القلب عقل ولسان، يتميز بالفكر والفهم والكلام الممزوج بالمشاعر والأحاسيس والمليء بالعاطفة، التي تعلي من شأن الإنسان وقدرته على تعقل الأمور وفهمها والتدليل عليها في إطار من العاطفة، من خلال العلم واستنباطته، مما يساهم في اتخاذ القرار الصائب الذي يصب في مصلحة الناس.

فالقلب خليط من العاطفة والإحساس والمشاعر والعقل والعلم والفكر والفهم، فطغيان العقل على العاطفة يجعله في مستوى المخ وطغيان العاطفة على العقل، يجعله في مستوى القلب، وكلاهما المخ والقلب، يمثلان مركز العلم وشعلة العاطفة المعبرة عن نفس الإنسان وكيانه.

وهناك أدلة كثيرة تؤكد حقيقة، أن القلب عاطفة في عقل، وعقل في عاطفة وكلاهما يمثل وسائل الإدراك اللازمة لإدراك الإنسان الواقع والتعرف عليه بالعاطفة في القلب، والقلب في العاطفة وبالعقل في القلب، والقلب في العقل، وهناك أدلة علمية كثيرة تؤكد على أن القلب عقل في قلب.

دلائل عقلانية القلب

ومن الأدلة على عقلانية القلب ومنطقيته وأنه مرادف للعقل، امتثالًا لأمر الله واستسلامًا لإرادته في إطار الإسلام.

قال تعالى: “أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أو آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ” (الحج: 46).

ومن الأدلة على أن القلب الذي فيه العقل وفيه كل وسائل الإدراك، مثل الأذن والعين والشم والإحساس وفيها اللسان، باعتبار القلب المضخة التي تضخ الدم إلى سائر أعضاء الجسم كي تظل فيه حياة وتنبض كل خلاياه بالحياة، فكان صلته بالوحي أكثر من صلة المخ، امتثالًا لأمر الله واستسلامًا لإرادته في إطار الإسلام.

قال تعالى: “وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192) نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأمِينُ (193) عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ (194) بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ” (الشعراء: 192- 195).

وهذا فيه إعجاز هائل وعظيم، فالقلب مزيج من القلب العقل، امتثالًا لأمر الله واستسلامًا لإرادته في إطار الإسلام.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق