مقالات

(94) الكلمة الفصل… في جمع القرآن الكريم  

المرحلة السابعة والتي كان فيها للصحابة الدور الكبير والأبرز، في الحفاظ علي النسخة الأصلية المجمعة للقرآن الكريم، كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية، كتابًا وقرآنًا عربيًّا ، بواسطة جبريل عليه السلام ومحمد صلي الله عليه وسلم في نهاية المرحلة السادسة، والتي إنتهت بنهاية الوحي من السماء الي الأرض، ثم تركت النسخة الأصلية المجمعة ،كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية،، كتابًا وقرآنًا عربيًّا ، علي نسق الجمع الأول في اللوح المحفوظ  في بيت الرسول صلى الله عليه وسلم، بعد وفاته.

ثم انتقلت النسخة الأصلية المجمعة من القرآن الكريم، كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية، ، كتابًا وقرآنًا عربيًّا ، والتي جمعت بواسطة جبريل عليه السلام، ومحمد صلي الله عليه وسلم، من بيت رسول الله صلي الله عليه وسلم بعد وفاته، الي بيت الخلافة الراشدة، في عهد ابو بكر الصديق رضي الله عنه، والذي حافظ عليها أثناء خلافته.

المرحلة السابعة لجمع القرآن الكريم

ثم انتقلت النسخة الأصلية المجمعة من القرآن الكريم، كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية، كتابًا وقرآنًا عربيًّا ،  إلي بيت الخلافة الراشدة في عهد عمر بن الخطاب رضي الله، والذي حافظ عليها أثناء خلافته، ثم إنتقلت النسخة الأصلية المجمعة من القرآن الكريم، كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية، كتابًا وقرآنًا عربيًّا ،  إلي بيت الخلافة الراشدة في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه ، والذي حافظ عليها اثناء خلافته

 وعندما اتسعت رقعة الدولة الإسلامية، نسخ عثمان بن عفان رضي الله عنه، من النسخة الأصلية المجمعة من القرآن الكريم، كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية، كتابًا وقرآنًا عربيًّا عدة نسخ، قيل إنها أربعة أو خمسة أو ستة أو سبعة أو ثمانية، ثم وزعها علي الأمصار المختلفة، علي إمتداد الدولة الإسلامية.

ثم أمر عثمان بن عفان رضي الله عنه، بحرق بعض من الآيات والأجزاء والأحزاب والسور، الموجودة، عند الصحابة بعد نسخ النسخة الأصلية  المجمعة من القرآن الكريم، كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية، كتابًا وقرآنًا عربيًّا ، ولم يأمر بحرق مصاحف،  لأنه لا توجد مصاحف، سوي النسخة الأصلية  المجمعة من  القرءان الكريم، كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية، كتابًا وقرآنًا عربيًّا ، والتي  جمع فيها القرآن الكريم، بواسطة جبريل عليه السلام ومحمد صلي الله عليه وسلم .

النسخة الأصلية من القرآن الكريم

وكل الصحابة رضوان الله عليهم، يعلمون، أن النسخة الأصلية من القرآن الكريم، كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية،  كتابًا وقرآنًا عربيًّا ، التي  روجعت بواسطة جبريل عليه السلام، موجودة في بيت الرسول الله صلي الله عليه وسلم، فهل يجرئ أحد من الصحابة،  علي امتلاك مصحف كامل بالقطع ؟  لا

لأنهم كانو ينفذون تعليمات رسول الله صلي الله عليه وسلم، بشكل حرفي ومتقن، فيه من الإخلاص والتقوي، ما يكفيه، وكانو يعلمون، علم اليقين وعين اليقين وحق اليقين، أن النسخة المجمعة من  القرآن الكريم، كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية، كتابًا وقرآنًا عربيًّا    ، وحي من الله سبحانه وتعالى، خص به الله رسوله صلي الله عليه وسلم، ولا أحد سواه، ومن هنا كان  الدور الذي قام به الصحابة رضوان الله عليهم جميعا، هو في الحفاظ علي النسخة الأصلية المجمعة  للقرآن الكريم ، كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية، كتابًا وقرآنًا عربيًّا.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »
إغلاق