مقالات

(51) الكلمة الفصل… في جمع القرآن الكريم

المرحلة النورانية الرابعة وفيها نزل القرآن الكريم، في نسخته الأصلية، إلى بيت العزة في السماء الدنيا، فالسماء تشمل الكون المنظور، وتحيط به من كل جانب، وتظهر على شكل كرة، ولها صحن ومحاطة بالقبة الزقاء التي نراها فوقنا، وتشمل كل شيء يقع فوق سطح الأرض، بما في ذلك الغلاف الجوي، والفضاء الخارجي المتعلق بالكون الذي يحتوي على المادة العادية وتمثل أربعة في المائة (4 %)، بما فيها من كواكب ونجوم ومجرات وثقوب سوداء ومواد غازية، والمادة المظلمة والطاقة المظلمة (96% )، فالمادة المظلمة تمثل عشرين في المائة (20 %)، والطاقة المظلمة، تمثل ستة وسبعين في المائة (76 %) من حجم الكون.

وبيت العزة، بيت مميز في السماء الدنيا، ويمثل مفتاحها ببابه إلى الأرض، نزلت فيه النسخة الأصلية للقرآن الكريم،  كتاب مكتوب في كتاب باللغة العربية من اللوح المحفوظ، جملة واحدة، مرتبًا ومنسقًا، بأحرفه، وكلماته، وآياته،وأجزائه، وأحزابه، وسوره، البالغة مائة وأربعة عشرة سورة.

إشارة القرآن للسماء

وإذا كان القرآن الكريم، قد أشار إلى السماء الموجود فيها بيت العزة، في الكثير من الآيات، فقد جاء ذكر السماوات السبعة في نحو ستين سورة (60 سورة)، وفي نحو مائة وتسعين آية (190 آية)، وجاء ذكر السماء الدنيا في نحو ستين سورة (60 سورة)، وفي نحو مائة وأربع وعشرين آية (124 آية).

فقد وصف السماء الدنيا بأنها بناء، ولها أعمدة لا نراها، ولها سقف فيه نجوم للزينة، ولها أبواب، وفيها بيوت، ذكر منها بشكل صريح البيت المعمور في السماء السابعة، حيال الكعبة، وذكرفيها بيت العزة بشكل غير مباشر، في السماء الدنيا، وهذا معناه، أن كل سماء من السماوات السبعة، فيها بيت مميز خاص بها، كما أن لها أعمدة ولها سقف، وفيها نجوم للزينة، ولها أبواب، مثل البيت المعمور.

ولم يرد ذكر بيت العزة في السماء الدنيا، إلا على لسان ابن عباس رضي الله عنهما، ويبدو أنها خصوصية، خص بها الرسول صلى الله عليه وسلم، عبد الله بن عباس ترجمان القرآن الكريم، فلم يرد في  بيت العزة، آية قرآنية ولا حديث قدسي ولا حديث نبوي، إلا هذا الأثر، عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: ” فصل القرآن من الذكر فوضع في بيت العزة من السماء الدنيا، فجعل جبريل ينزل به على النبي صلى الله عليه وسلم.”صححه الحاكم ووافقه الذهبي.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق