مقالات

(132) الكلمة الفصل في جمع القرآن الكريم

من خصائص اسم الله سبحانه وتعالى، إنه اسم متفرد، فلا يقبل الجمع ولا يقبل التثنية واللام والألف حرفان أصلان في اسم الله وليسا للتعريف، فهي من حروف الاسم وحذف حرف واحد يغير معنى الاسم، ولكن يمكن الإضافة له، مثل قول: يا الله، إذا جاء بعد أسلوب النداء دعاء، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: قوله “إن لله تسعة وتسعين اسما من أحصاها دخل الجنة” أخرجه البخاري ومسلم

ذكر اسم الله في القرآن الكريم، ألفين وستمائة وتسعة وتسعون مرة (2699)، ولاسم الله في القرآن الكريم سبع أسماء، فاسم الله ورد في القرآن الكريم، ألفين وثلثمائة وخمسة وتسعون مرة (2395)، لله وردت في القرآن الكريم، مائة وثلاثة وأربعون مرة (143)، بالله وردت في القرآن الكريم، مائة وتسعة وثلاثون مرة (139)، تالله وردت في القرآن الكريم، تسع مرات (9)، فالله وردت في القرآن الكريم ست مرات (6)، فلله وردت في القرآن الكريم ست مرات (6)، أبالله وردت في القرآن الكريم مرة واحدة (1)، وأكثر آية ذكر فيها اسم الله في القرآن الكريم، هي الآية رقم 20 من سورة المزمل سبع مرات (7).

كلمة الرب في القرآن

وردت كلمة الرب في القرآن الكريم، تسعمائة وثمانية وسبعين مرة (978)، في الفاتحة، في قوله تعالى: (الحمد لله رب العالمين) الفاتحة 2.

وقوله تعالى: (إِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ ۗ هَٰذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ) آل عمران 51.

وقوله تعالى: (وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ۖ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ مِن رَّبِّكَ ۗ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ) البقرة: 149.

أمّا هو في القرآن الكريم، الضمير العائد على الله سبحانه وتعالى، فقد ورد مائتين وخمسة وتسعون مرة (295)، وورد اسم الرحمن في القرآن الكريم، مائة وتسعة وستون مرة (169)، بينما اسم  الرحيم ورد في القرآن الكريم، مائة وخمسة عشر مرة ( 115)، وأكثر السور التي ورد فيها  اسم الرحمن، سورة مريم ستة عشر مرة (16)، وسورة  الزخرف سبع مرات (7)، وسورة الفرقان خمس مرات (5).

أما أسماء الله الحسنى، فقد وردت في القرآن الكريم، تسعة وتسعون مرة (99)، منها الله والرحمن والرحيم ، أما إله فقد وردت في القرآن الكريم،  ثمانين مرة (80)، واللهم وردت، في القرآن الكريم، خمس مرات (5)، والهكم وردت، في القرآن الكريم، أربع مرات (4)، بينما ورد اسم جبريل عليه السلام، في القرآن الكريم ثلاث مرات (3)، واسم محمد صلى الله عليه وسلم، ورد أربع مرات (4) ، بينما ورد في القرآن الكريم اسم صحابي واحد هو زيد (1)

فمن الملاحظ أن اسم الله ومشتقاته، وردت (2699) مرة، في  الله، لله، بالله، تالله، فالله، فلله، أبالله، والرب (978) مرة، وهو (295) مرة، الرحمن (169) مرة، الرحيم (115) مرة، اسماء الله الحسني (96)، إله (80) مرة، اللهم (5) مرات، إلهكم (4) مرات، فيكون اسم الله سبحانه وتعالى ومشتقاته، أكثر تكرار، ورد (4441) مرة، بينما ورد جبريل ومحمد عليهما السلام والصحابة (8) مرات، فمن أحق بالجمع، الله سبحانه وتعالى، أم جبريل ومحمد عليهما السلام والصحابة، بالطبع الله سبحانه وتعالى.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
« Browse the site in your preferred language »
إغلاق