مقالات

(39) الإسلام… والقبلتين

الصلاة تُعلِّمنا الصدق والأمانة والشفافية والشعور بأنك في حضرة الله سبحانه وتعالى يراقبك على كل ما تفعل ويسجل عليك كل تقوم به، كما تُعلِّمنا الترابط والمساواة بين الناس فالجميع سواء أمام الله سبحانه وتعالى، الحاكم والمحكوم والغني والفقير والقوي والضعيف.

والصلاة تعلمنا التسامح بين الناس وتؤكد أهمية الحفاظ على العلاقات الاجتماعية بين أفراد المجتمع وتؤكد أهمية نقاء العقيدة والإقرار بوحدانية الله سبحانه وتعالى ومكانة العبادات والمعاملات في الإسلام.

والصلاة تعلمنا الخوف، من الله سبحانه وتعالى وتعلمنا الحفاظ على العقيدة والعبادات والمعاملات في أنقى صورها، فلا مكان للسرقة والفساد والغش والكذب والتزوير ولا  اعتداء على الحرمات ولا على الأعراض، فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر في كل ميادين الحياة، لذلك يريد الإسلام من أتباعه نقل كل الصفات الحميدة والجميلة التي يتصف بها داخل المسجد إلى خارجه حتى تستقيم الحياة.

الصلاة تعلمنا الصدق والأخلاق

وتؤكد الصلاة هذه المعاني من خلال تكرار الفروض خمسة مرات في اليوم والليلة غير السنن والنوافل، وتؤكد أن الهدف من الصلاة هي أن تظل أخلاق المسلم داخل المسجد مثل أخلاقه خارجه فتستقيم به الحياة.

ويكسب بالصلاة الصحيحة الدنيا التي تؤهله للآخرة وتضعه في المكانة العالية والمرموقة التي يستحقها في الدنيا لذلك كانت الصلاة عنوان المسلم وكان للمسجدين مكانة عالية وللقبلتين منزلة فريدة عند الله سبحانه وتعالى وعند رسوله صلى الله عليه وسلم وعند المسلمين.

الدكتور عبدالخالق حسن يونس، أستاذ الجلدية والتناسلية والذكورة بكلية الطب بجامعة الأزهر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق